ادوية اضطرابات الجهاز الهضمي

تجربتي مع انتروجرمينا Enterogermina

في تجربتي مع انتروجرمينا تعرف على فوائد هذا الدواء الذي يحتوي على مجموعة من البكتيريا النافعة أهمها بروبيوتيك التي توزان فيما بين أنواع البكتيريا الموجودة في المعدة والأمعاء بالتالي تسهيل الهضم وإمتصاص بقايا الأطعمة،

كما يُستخدم فيما بعد العلاج بالمضادات الحيوية لتعويض الجسم بما فقده من البكتيريا النافعة أثناء العلاج، ويُعتبر دواء آمن لكل من الأطفال والبالغين ولا يتسبب في ظهور أعراض جانبية إلا مع نسبة قليلة من المستخدمين.


تركيب دواء انتروجيرمينا

يأتي الدواء في صورة أقراص أو محلول معلق ويفيد كل من الأطفال والكبار وحديثي الولادة، لأنه يتركب من ثلاث مكونات فعالة:

  • بروبيوتيك وهي مجموعة من البكتيريا النافعة تحافظ على توازن البكتيريا في الجسم.
  • بكتيريا سليس كلوزي، تعمل على تعويض الجسم بالبكتيريا النافعة المفقودة أثناء العلاج بالمضادات الحيوية وتعالج إضطرابات الهضم.
  • الماء النقي ويكون ذو فائدة كبيرة بالنسبة لحديثي الولادة.


دواعي الإستعمال

البكتيريا النافعة الموجودة في الدواء لها الأثر في تعزيز مناعة الجسم ليقاوم العدوى بالإضافة إلى تنظيم عملية الهضم وإمتصاص المواد الغذائية، لذلك يمكن إستعماله في الحالات التالية:

  • التخلص من الأعراض التي تصاحب متلازمة القولون العصبى.
  • علاج إضطرابات الجهاز الهضمي.
  • يُستخدم كدواء مساعد مع علاج جرثومة المعدة.
  • يُستخدم بعد فترة العلاج بالمضادات الحيوية فيزيد عدد البكتيريا النافعة في الجسم.
  • يعالج الإسهال المزمن عند الأطفال والكبار.
  • يعمل على تعزيز المناعة فيستخدم كدواء مساعد لعلاج أمراض نقص المناعة.
  • علاج الإلتهابات في المعدة والأمعاء التي تنتج عن عدوى بكتيرية.

مقالة ذا صلة:


الجرعة وطريقة الإستعمال

نظراً لأن الدواء يناسب كل من البالغبن والأطفال فإن الجرعة تختلف فيما بينهم وتتوقف على الغرض من إستعمالها، لتكون الجرعة المناسبة كما يلي:

  • جرعة البالغين من قرصين لثلاثة أقراص في اليوم.
  • الجرعة المناسبة للأطفال تكون من قرص إلى قرصين في اليوم.
  • جرعة حديثي الولادة تكون من عبوة من عبوتين من المحلول المعلق في اليوم الواحد.
  •  لا يُستخدم الدواء على مدى طويل لأن استخدامه لفترة طويلة يسبب أعراض جانبية خطيرة.
  • في حال تحسن الأعراض لا يجب التوقف عن إستعماله بشكل مفاجئ.


الآثار الجانبية

يُعتبر دواء آمن ولا ينتج عنه آثار جانبية خطيرة إلا في حالات بسيطة، حيث قد تظهر الأعراض التالية بعد الإستعمال:

  • الشعور بالدوخة والإصابة بالصداع.
  • تشويش الرؤية.
  • الإصابة بالرشح والحكة الجلدية.
  • تورم اليدين والقدمين في حالات نادرة.


موانع الإستعمال

  • لا يُستخدم للأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه المواد الفعالة في الدواء.
  • لا يُمكن إستعماله في حالة تناول أدوية المضادات الحيوية.
  • يحب التوقف عن إدمان الكحول قبل إستخدام الدواء.

مقالة مقترحة:


تجربتي مع انتروجرمينا Enterogermina

الكثير من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي استخدموا انتروجرمينا لعلاجها والتحكم في هضم وإمتصاص الطعام يحكونها من خلال تجربتي مع انتروجرمينا والتي كانت كالتالي:

  • التجربة الأولى:

“تستخدم انتروجيرمينا وهي نوع من البكتيريا النافعة، لتعالج بها التهابات المعدة ولكن تنصح بألا يتم استعمالها لمدة طويلة لأنها تسبب عادات البطن ومشاكل في الجهاز الهضمي، ولا يمكن استخدامها في فترة الحمل حيث وجدت ذلك في النشرة الملحقة بالدواء”.

  • التجربة الثانية:

“استخدمت البكتيريا النافعة لفترة في عدد من الأدوية منها دواء انتروجيرمينا، لكن لا تجد أنها ذات فائدة كبيرة في علاج القولون العصبي، لكن تجد أن الأعشاب عند استعمالها تكون ذات فائدة ولا تترك أي آثار جانبية”.

  • التجربة الثالثة:

“بعد استخدام المضادات الحيوية والأدوية الأخرى لعلاج جرثومة المعدة، استعملت دواء انتروجرمينا لتعزيز مناعة الجسم وزيادة البكتيريا النافعة في المعدة، ولكن لم تستخدمها لفترة طويلة بسبب آثارها المزعجة بالنسبة لها”.


إقرء أيضاً:

 

Heba Mohamed

دكتورة بشرية مهتمة بكتابة المقالات المعلوماتية لتبسيط الطب والمساعدة في زيادة الوعي لدي الأفراد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
كل الحقوق محفوظة لموقع سبراكلينكس