الامراض العضوية

مدة غيبوبة الكبد وهل غيبوبة الكبد خطيرة

أمراض الكبد منتشرة بصورة كبيرة خصوصاً في مجتمعنا العربي ونحن من خلال هذه المقالة نحاول الإجابة علي سؤالك الخاص بـ مدة غيبوبة الكبد وهل غيبوبة الكبد خطيرة فتابع معنا السطور القادمة من المقالة لتتعرف علي إجابة هذا السؤال.

يُعتبر اعتلال الدماغ الكبدي من المضاعفات وليس المرض التي يُمكن أن تحدث نتيجة إما لفشل الكبد الحاد أو أمراض الكبد المزمنة من المهم ملاحظة أن الأطفال يُمكن أن يصابوا أيضاً بإعتلال الدماغ الكبدي، لكن أعراضهم تختلف مقارنة بالبالغين،

اعتلال الدماغ الكبدي (HE) هو تدهور في وظائف المخ لوحظ لدى الأشخاص المصابين بفشل الكبد الحاد بسبب أمراض الكبد المزمنة فالدماغ هو عضو حساس للغاية ويعتمد على كبد صحي من أجل العمل بشكل صحيح فيمكن تصنيفهم في ثلاث فئات:

  • النوع الأول مرتبط بـ فشل الكبد الحاد.
  • يرتبط النوع B بإرتفاع درجة حرارة الجسم مع تجاوز البوابة النظامية دون الإصابة بأمراض الكبد.
  • النوع C مرتبط بإرتفاع مستوى تشمع الكبد.

أسباب غيبوبة الكبد

لا يُعرف سبب حدوث الغيبوبة الكبدية، ولكن غالباً ما ترتبط الحالة بالشروط التالية:

  • أمراض الكبد الحادة أو المزمنة.
  • نزيف الجهاز الهضمي.
  • آزوتيميا وهي عبارة عن تراكم المركبات المحتوية على النيتروجين (مثل اليوريا) في الدم.
  • الإضطرابات الموروثة التي تعطل عملية تحلل النيتروجين وإفرازه.
  • إستخدام المحولات “أجهزة مزروعة في الجسم لإعادة توجيه تدفق السوائل من وعاء إلى آخر”.
  • إختلال توازن الكهارل، بما في ذلك إنخفاض مستويات البوتاسيوم “نقص بوتاسيوم الدم” ودرجة الحموضة القلوية في الدم بشكل غير طبيعي.
  • قد تنجم هذه الإختلالات عن الإفراط في إستخدام المهدئات أو المسكنات أو مدرات البول.
  • انخفاض مستويات الأكسجين أو سحب كميات زائدة من سوائل الجسم “نقص حجم الدم”.
  • الإمساك الذي قد يزيد من حمل الجسم للنيتروجين.
  • جراحة.
  • عدوى.
  • أمراض الكبد الحادة.

هل غيبوبة الكبد خطيرة ؟

يمكن أن تتراوح شدة الإعتلال الدماغي الكبدي من أعراض خفيفة يصعب تمييزها إلى مضاعفات خطيرة تُهدد الحياة قد يتطور الإعتلال الدماغي الكبدي ببطء مع مرور الوقت لدى الأفراد المصابين بمرض كبدي مزمن أو قد يحدث بشكل عرضي، ويتفاقم ثم يتحسن ليعود مرة أخرى.

إقرء أيضاً:

هل غيبوبة الكبد تؤدي إلى الموت ؟

نعم فعلي حسب تصريح المركز المصري المسئول عن الأمراض الكبدية فإنهم قالوا أن الغيبوبة الكبدية يُمكن أن تسبب هذه الحالة الإرتباك والعلامات العصبية غير الطبيعية وفقدان الوعي والموت.

مدة غيبوبة الكبد

يشير الفشل الكبدي الحاد أو الخاطف (FHF) إلى نخر الخلايا الكبدية الهائل الذي ينتج عنه اعتلال دماغي كبدي وغيبوبة في غضون 8 أسابيع من ظهور الأعراض وفي غياب أمراض الكبد السابقة.

غيبوبة سرطان الكبد

من أهم أسباب الإصابة بـ أمراض الكبد المختلفة التهاب الكبد الفيروسي، وإضطرابات المناعة الذاتية، والسرطان، والسمنة، والكحول، والمخدرات لذا فإن معاناة المريض من سرطان الكبد من الممكن أن يتسبب بدوره في دخوله في حالة من عدم الإستجابة للمؤثرات الخارجية والذي يُعرف بمصطلح غيبوبة سرطان الكبد.

مدة حياة مريض تليف الكبد

مدة حياة مريض تليف الكبد
مدة حياة مريض تليف الكبد

خلال المرحلة الأولى يكون تشمع الكبد خفيف جداً بحيث يصعب على الأطباء إكتشافه غالباً وأكثر الأعراض شيوعاً هو التعب.

لا يزال تشمع الكبد قابلاً للعكس خلال هذه المرحلة، ولكن لم يتضرر ما يكفي من أنسجة الكبد لإنتاج أعراض واضحة للمرض،

المرضى الذين يعانون من تليف الكبد في المرحلة الأولى لديهم معدل بقاء على قيد الحياة لمدة عام بنسبة 99%.

خلال المرحلة الثانية تتراكم الأنسجة الندبية بشكل متزايد داخل الكبد، لتحل محل خلايا الكبد فيظهر إرتفاع ضغط الدم البابي في الكبد، وهو ارتفاع ضغط الدم في تلك المنطقة المحددة من الجسم، مما يجعل تشخيص تليف الكبد أسهل.

في هذه المرحلة لا يزال الإنعكاس الجزئي لتليف الكبد ممكناً فمعدل البقاء على قيد الحياة لمدة عام واحد للمرضى في المرحلة الثانية هو 98%.

خلال المرحلة الثالثة يتراكم السائل في تجويف البطن وتصبح الأعراض السريرية واضحة بما في ذلك فقدان الوزن وإصفرار الجلد والتعب والإرتباك وأصبح تليف الكبد لا رجعة فيه.

عند التشخيص في المرحلة 3، فإن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة عام هو 80% قد يُوصى بإجراء عملية زرع كبد خلال المرحلة الثالثة.

هناك دائماً خطر أن يرفض جسم الشخص عملية الزرع، ولكن إذا تم قبولها فإن 80% من مرضى الزرع يظلون على قيد الحياة لأكثر من 5 سنوات بعد العملية.

خلال المرحلة الرابعة تراكمت كمية هائلة من النسيج الندبي خلق هيكل النسيج الندبي خطر حدوث تمزق داخل الكبد ويُمكن أن يُسبب ذلك نزيفاً داخلياً ويصبح خطراً على الحياة على الفور.

فيما يتعلق بالمرحلة 4 من تليف الكبد من متوسط ​​العمر المتوقع للكبد يعيش ما يقرب من 43% من المرضى على قيد الحياة لمدة عام واحد.

شيء واحد يجب أخذه في الإعتبار هو أن تليف الكبد في متوسط العمر المتوقع في المراحل النهائية يصعب التنبؤ به كل حالة خاصة ومتميزة حيث يُمكن للأطباء تقديم تقدير أكثر تحديداً لصحة مرضاهم، لكن هذه تخمينات في نهاية المطاف.

يمكن أن يكون تليف الكبد تشخيصًا قاتماً، وهذا هو سبب أهمية الوقاية والكشف المبكر فإذا تم اكتشاف حالة تليف الكبد في وقت مبكر، فمن الممكن العودة إلى الحياة الطبيعية.

متى يموت مريض الكبد ؟

عندما يصل مرض الكبد لدى المريض إلى تليف الكبد، وهي مرحلة لم يعد من الممكن فيها عكس تلف الكبد، يُصبح تشخيصاً نهائياً وتكون نسبة بقاء المريض الذي وصل لهذه المرحلة علي الحياة قليلة جداً كما سبق وذكرنا في المقالة.

مقالات مشابهة:

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
كل الحقوق محفوظة لموقع سبراكلينكس