الطب البديل والعلاج بالأعشاب الطبيعية

بعض طرق علاج حرارة الفم طبياً

إستعراض لأهم طرق علاج فطريات الفم

قبل أن نبدء في التحدث عن علاج حرارة الفم يجب علينا الأول معرفة وتوضيح بعض المعلومات المهمة،
تقرحات الفم واحدة من ضمن أكثر الشكاوي شيوعاً بين عدد كبير من الناس وهي عبارة عن نوع من الميكروبات والفطريات تُصيب الفم من الخارج أحيانا ومن الداخل جهة الشفاه واللسان واللثة أحياناً.
سبب الإصابة بتقرحات الفم هي الميكروبات التي تهاجم خلايا الفم واللسان ويتم نقل الميكروبات إلى الفم واللسان عن طريق اللمس في الغالب أو تناول المأكولات المصابة بالميكروبات مسبقاً.
أيضاً البرودة الشديدة قد تسبب الإصابة بالفطريات وذلك لأنها تتنج زيادة في نشاط الجهاز المناعي داخل الجسم والبدء في مهاجمة أي عنصر مشتبه فيه فيقوم أحياناً بمهاجمة الميكروبات الطافحة على الفم والجلد من الخارج فيسبب التقرحات.

أهم طرق علاج حرارة الفم

علاج حرارة الفم
علاج حرارة الفم
هناك طرق كثيرة من أجل علاج فطريات الفم من الخارج ومعظم هذه العلاجات وقائية أكثر من كونها علاجية.
السبب الغالب في الإصابة بحرارة الفم هو البكتريا والفطريات وهذا النوع من الإصابة يُمكن للجسم وحده التعامل معه بكفاءة،
إذا أن المناعة لها دور رئيسي في محاربة وعلاج فطريات الشفاه ولهذا نحن نحتاج فقط إلى بعد الوقت لكي يتمكن الجهاز المناعي من حل المشكلة والقضاء على البكتريا،
ولكن ربما تكون الإصابة أكثر شدة من المعهود ولهذا نقوم بإستخدام علاجات أخرى في علاج حرارة الفم لتسريع عملية الشفاء وتشمل:

  • سؤال الطبيب:

طبعاً سؤال طبيب متخصص لعلاج بكتريا الفم واللسان واللثة يُعتبر الحل الأول والأمثل لعلاج حرارة الفم من الخارج والداخل أيضاً.
البكتريا متنوعة وليست واحدة وربما تكون مُصاب بنوع معين من البكتريا غير شائع ولذلك سؤال الطبيب عن العلاج هو أفضل حل للتخلص من هذا المرض.

  • الماء المالح:

الماء والملح يُعتبر محلول معقم بنسبة كبيرة حيث يعمل الملح على محاربة البكتريا والفطريات البسيطة كما يعمل على تعقيم الخلايا الحيوية.
الماء والملح يُعتبر حل جيد للوقاية أكثر من كونه علاجاً وقد يُصبح أيضاً علاج في الإصابات البسيطة،
حيث أنه قادر على قتل البكتريا والفطريات الطعيفة وبالتالي يُمكن إعتبار أن له دور علاجي حتي ولو كان محدود.

  • تجنب السجائر:

التبغ مادة مُسرطنة ومليئة بالأضرار بدءاً بالفم وإنتهائاً بالدم والأعضاء مروراً بالرئتين والبلعوم والحنجرة والمعدة.
السجائر تعمل على تنشيط عمل البكتريا والميكروبات والفطريات في الخلايا،
وعند الإصابة بفطريات الفم والتسبب في إرتفاع حرارة الفم من الخارج فإن التبغ يعمل على تزويد تكاثر البكتريا داخل الخلايا،
مما يعني مزيد من سرعة الإصابة والإنتشار للبكتريا والفطريات ويجب تجنب السجائر والتدخين نهائياً حال الإصابة ببكتريا الفم.

  • تناول الأطعمة الباردة:

البرودة والثلج لها قدرات فائقة على تثبيط إنتشار وعمل البكتريا والفطريات والفيروسات بأنواعها،
حيث أن الكثير من البكتريا والفطريات لا يتم قتلها إلا بالتثليج الفائق.
ربما هذا ما لا نقصده بتناول المثلجات ولكن نقصد أن البرودة بشكل عام تعمل على تقليل الورم وتبطيئ سرعة عمل البكتريا والفطريات.
ننصح لمن يبحث عن علاج حرارة الفم من الخارج بتناول المثلجات والآيس كريم لبعض المرات،
كما ننصح أيضاً بوضع قطعة من الثلج على الجزء المصاب من الفم لمدة 5 دقائق بمعدل 3 مرات يومياً لتثبيط عمل البكتريا والفطريات.

  • تجنب لمس مكان الإصابة:

لا نُريد أن نزيد الطين بلة وذلك لأن اليد من أكثر مناطق جسم الإنسان الحاملة للأمراض والميكروبات،
فهي أكثر عضو مُعرض للمس الأشياء الخارجية بين الحين والآخر مما يجعل اليد مليئة بالميكروبات والجراثيم بطبيعة الحال.
في حال الإصابة بفطريات وبكتريا الفم سواء من الداخل أو الخارج فأنت في الغالب،
لا تود نقل المزيد من الميكروبات من يدك لمكان الإصابة ولذلك ننصحك بضرورة تجنب لم المكان المصاب باليد.
المصدر:
قمرين
مقالات مُشابهة:

Hamdy Said

طبيب علاج طبيعي مهتم بتقديم محتوي مفيد يُساهم في نشر الوعي والمساهمة في النهوض بالمحتوي العربي في المجال الطبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
كل الحقوق محفوظة لموقع سبراكلينكس