منتجات بناء العضلات

طريقة استخدام الجلوتامين للجسم بطريقة صحيحة

يعتبر الجلوتامين واحداً من الأحماض الأمينية الضرورية لبناء الكتل العضلية في الجسم وتختلف طريقة استخدام الجلوتامين بحسب إحتياج الجسم له فبعض الأشخاص يحتاجون إليه لبناء العضلات مثل لاعبي كمال الأجسام، وآخرين يستخدمونه كمكمل غذائي يمد الجسم بهذا الحمض الذي قد يكون مفتقر إليه؛ لذلك تعرف في هذا الموضوع على فوائد الجلوتامين وطريقة استخدام الجلوتامين للجسم بطريقة صحيحة.


فوائد الجلوتامين للجسم

يعتبر الجلوتامين واحداً من الأحماض الأمينية غير الأساسية في الجسم والمسؤولة عن تكوين البروتين الذي يدخل في بناء الكثير من الخلايا، حيث يمكنكم الفوائد التالية بعد الحصول عليه:

  • بناء كتلة عضلية قوية لدى الرياضيين ولاعبي كمال الأجسام.
  • تنشيف العضلات والتخلص من الدهون المحيطة بجميع المجموعات العضلية في الجسم.
  • وُجد أن تناول الأطعمة الغنية بالجلوتامين تعمل على تعزيز الجهاز المناعي في الجسم.
  • يحافظ على توازن النيتروجين بالجسم ويمنع هدم الكتل العضلية.
  • مكمل غذائي مناسب للأشخاص الذين يمارسون رياضات شاقة ليمد أجسامهم بهذا الحمض الأميني.
  • مفيد بعد التمارين الرياضية حيث يعوض الجسم عما فقده من الجلوتامين في فترات التدريب.
  • تناول الجلوتامين له دور واضح في التخفيف من أعراض القيء والغثيان.

مقالة مقترحة:


طريقة استخدام الجلوتامين للجسم

وعن طريقة استخدام الجلوتامين للجسم فقد تنوعت فيما بين الحصول عليه عن طريق الفم من خلال تناول المكملات الغذائية المحتوية عليه أو عن طريق الحقن الوريدي للجلوتامين، هذا بالإضافة إلى إمكانية إستخدامه عن طريق تناول الأطعمة المحتوية على نسب عالية منه:

  • إبتعد عن تناول المكملات المحتوية على إن_أستيل_جلوتامين فهي لا تحتوي على قدر مناسب من الجلوتامين النافع للجسم.
  • لا يحب الحصول على المكملات السائلة منه لانها لا تمنح الجسم الفوائد المطلوبة.
  • أثبتت إحدى الدراسات أن تناول الجلوتامين في صورته الحرة يمنح الجسم فوائد أكثر.
  • إستخدام الجلوتامين عن طريق الفم لا يجعلك تستفيد إلا بحوالي 30% فقط منه.


فوائد الجلوتامين للتنشيف

الأشخاص الذين يمارسون الرياضة يحصلون على بعض المكملات الغذائية مثل الجلوتامين لحماية الكتلة العضلية من الهدم وتنشيف الدهون، حيث يعمل كما يلي:

  • تواجده في الجسم يزيد من فترات الشعور بالشبع ويقلل من الشعور بالجوع.
  • يُساعد هذا الحمض الأميني على تكسير الكتل الدهنية في الجسم.
  • يُحفز من إفراز هرمون النمو مما يساعد على بناء العضلات والتخلص من الدهون المحيطة بها.

مقالة ذا صلة:


أعراض نقص الجلوتامين

تظهر مجموعة من الأعراض التي تصاحب نقص الجلوتامين في الجسم يُعاني منها الشخص وفي هذه الحالات يكون الحل هو الحصول عليه سواء في الغذاء أو من خلال المكملات الغذائية ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • التعرض للعدوى وذلك لأن الجلوتامين يحافظ على سلامة الجهاز المناعي في الجسم ونقصه يسبب الإصابة بالعدوى والإلتهابات.
  • فقدان الوزن خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض الأمعاء كمرض كرون أو إلتهاب الأمعاء كذلك من يعانون من فيروس نقص المناعة البشري HIV “مرضى الإيدز”.
  • وُجد أن الأشخاص الذين لديهم نقص في الجلوتامين يعانون من نقص في الطاقة ويتعرضون دوماً للإرهاق والتعب.
  • نقصه يتسبب في حدوث بعض المشاكل في الأمعاء أشهرها القرح والإلتهابات.


الجلوتامين للامعاء

يعمل على تحسين أداء الجهاز الهضمي وتحفيز عملية هضم الطعام إلى جانب تعزيز مناعة الجسم تجاه العدوى التي تصيب الأمعاء:

  • يمنع حدوث الإلتهابات المعوية أو تزايدها لدى المرضى المصابين بداء كرون أو إلتهاب الامعاء.
  • يُحافظ على عملية الهضم وسلامة الأمعاء ومنع إصابة الخلايا كما يحدث لدى مرضى الإيدز.
  • وُجد أيضاً أن تناوله يحمي من الإصابة ببعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • يمنع الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.


إقرء أيضاً:

Heba Mohamed

دكتورة بشرية مهتمة بكتابة المقالات المعلوماتية لتبسيط الطب والمساعدة في زيادة الوعي لدي الأفراد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
كل الحقوق محفوظة لموقع سبراكلينكس