الادوية الطبية واستعمالاتهاقسم صحة المرأة

تجربتي مع لبوس برونتوجيست لتثبيت الحمل

تجربتي مع لبوس برونتوجيست الذي يعتبر أحد أهم العلاجات الهرمونية الشائعة لهرمون البروجيسترون، والذي يوصي به أطباء النساء والتوليد للسيدات اللاتي ي تعانين من بعض الحالات المرضية التي تحتاج لهذا الهرمون،

وعندما تبدأ السيدة في استخدام هذا الدواء، ترغب في التعرف على تجارب بعض السيدات الأخريات اللاتي قمن باستخدام هذا العلاج لمعرفة مدى فاعلية العلاج قبل استخدامه، لذلك سنقدم بعض التجارب السابقة لاستخدام هذا العلاج من بعض السيدات.


تجربتي مع لبوس برونتوجيست

إليكم بعض التجارب لاستخدام لبوس برونتوجيست وهي كالتالي:-

التجربة الأولى:

  • تروي إحدى السيدات تجربتها مع استخدام هذا اللبوس، أنها عانت كثيراً من الحمل الضعيف الذي أدى للإجهاض أكثر من مرة نتيجة نقص هرمون البروجيسترون،
  • مما جعل طبيبها المعالج ينصحها باستخدام هذا العلاج في الثلاثة شهور الأولى من الحمل ليساعد على تثبيت الحمل مؤكده أن لهذا العلاج دور قوي وفعال في تثبيت الحمل، ومنع الإجهاض حيث انه يساعد الجنين على التعشيش في جدار الرحم.

التجربة الثانية:

  • تحكي سيدة أخرى تجربتها عن لبوس برونتوجيست، وكيف أنها استخدمته كمانع للحمل بكل سهولة ويسر بعد أن عانت كثيراً من استخدام العقاقير الفموية التي لم تناسبها، ل
  • أنها كانت تعاني من مشكلات بالمعدة لم تكن تسمح لها باستخدام الأدوية عن طريق الفم وأخذها بانتظام يومياً، ولأنها أيضاً عند نسيانها إحدى المرات أخذ الحبة قد يؤدي ذلك إلى حدوث حمل بكل سهولة في نفس اللحظة.
  • وكيف أن الطبيب المعالج قد فضل لحالاتها اللبوس أكثر من اللولب والطرق الأخرى حيث أنه من مميزاته أنه يزيد المخاط الموجود في عنق الرحم لكي لا يحدث اختراق من الحيوانات المنوية للبويضة فتخصبها،
  • ويحدث الحمل مما أثار دهشتها وارتياحها لهذا الاختيار، وقامت باستخدامه بالفعل وكانت النتيجة جيدة جداً فلم يحدث الحمل طوال فترة استخدامه واثبت أنه من أفضل وسائل منع الحمل.

التجربة الثالثة:

  • أما هذه التجربة فقد ظهرت فيها الآثار الجانبية للبوس برونتوجيست فتقول إحدى السيدات التي استخدمته أنها ظهرت عليها بعض الأعراض بعد الاستخدام مثل زيادة في الوزن نتيجة احتباس السوائل في الجسم، وهي أكثر الأعراض الجانبية شيوعاً وهذا يظهر بعد الاستخدام بفترة تصل إلى ثلاثة شهور.
  • أما الأثر الذي ظهر بعد الاستخدام مباشرة هو ظهور طفح جلدي وحبوب شباب في الجسم كله، وخاصةً في الوجه والذراع، كما قد يحدث اضطرابات في المعدة تؤدي لحدوث إمساك مرة أو إسهال مرة أخرى.

التجربة الرابعة:

  • هناك تجربة لسيدة أخرى كانت قد ذهبت إلى طبيبها لتطلب منه أن يصف لها هذا الدواء بعد أن سمعت عن فاعليته في حالات كثيرة، ولكنها علمت منه أنه لا يناسبها حيث أنه لا يناسب الحالات التي تعاني من النزيف المهبلي التي كانت تعاني هي منه.
  • وعلمت أيضاً أن هناك موانع أخرى لأخذ هذا العقار منها الحساسية المفرطة تجاهه، أو أن تكون المريضة تعاني من أمراض الشرايين الدموية  أو من الأمراض الكبدية أو سبق لها حدوث جلطات في الأوردة.

التجربة الخامسة:

  • أشارت سيدة إلى أنها كانت تعاني من تأخر في الإنجاب وبعد عدة سنوات قامت بعملية حقن مجهري، وقد أوصاها الطبيب بلبوس برونتوجيست لكي يساعد في تعشيش الجنين في جدار الرحم، وقد نجح العقار في ذلك وتم الحمل بخير وتحقق حلمها وأنجبت طفلها.


إقرء أيضاً:

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
كل الحقوق محفوظة لموقع سبراكلينكس